رئيس مجلس الإدارة
رضــــــــــــا يوســـــــــــف
رئيس التحرير
حــــــسن اللـــــــــــــبـان
مستشار التحرير
د / السيد رشاد برى

عاجل

Slider

سعر الدولار أمام الجنيه المصري اليوم

received_433017631017661

كتبت:هدير محمد هاشم

استقر سعر الدولار الأمريكي، أمام الجنيه المصري، في بداية تعاملات اليوم الجمعة 6 نوفمبر 2020.
وتراجع سعر الدولار الأمريكي، أمام الجنيه المصري، خلال تعاملات الخميس، بقيمة بلغت قرشا واحدا في بنوك الأهلي المصري، ومصر، والقاهرة، بينما انخفض بقيمة بلغ 4 قروش في البنك المركزي المصري، وبقيمة 3 قروش في البنك التجاري الدولي.

يأتي ذلك بعد ارتفاع سعر الدولار الأمريكي، بشكل طفيف أمام الجنيه المصري، بقيمة بلغت قرشًا واحدًا في ختام تعاملات الإثنين الماضي، في البنك المركزي المصري، والبنك التجاري الدولي.

وسجل سعر الدولار، نحو 15.64 جنيه للشراء، 15.74 جنيه للبيع، في بنوك بنكي الأهلي المصري، ومصر، والقاهرة.

وبلغ السعر الرسمي المعلن من البنك المركزي، للدولار نحو 15.61 جنيها للشراء، 15.74 جنيه للبيع، فيما بلغ متوسط سعر البيع نحو 15.66 جنيه للشراء، 15.76 جنيه.
وسجل سعر الدولار، في البنك التجاري الدولي- مصر، نحو 15.63 جنيه للشراء، 15.73 جنيه للبيع.

رغم انتشار جائحة فيروس كورونا “كوفيد 19″، إلا أن سعر الدولار الأمريكي فقد نحو 34 قرشًا من قيمته أمام الجنيه المصري، خلال ال10 شهور الأولى من العام الجاري، نتيجة زيادة التدفقات الدولارية وتراجع حجم الاستيراد.
وكان سعر الدولار الأمريكي، يشهد حالة من الاستقرار أمام الجنيه المصري، خلال فترة تجاوزت الشهرين، قبل أن يصعد بقيمة بلغت 11 قرشا خلال تعاملات الأسبوع الثالث من شهر مايو الماضي.
وسجل مؤشر الدولار الأمريكي، أكبر مكاسب أسبوعية له منذ نهاية سبتمبر الماضي بسبب حالة عدم اليقين المحيطة بالانتخابات الأمريكية والمخاوف بشأن التأثير الاقتصادي لتجدد عمليات الإغلاق في فرنسا وألمانيا وأجزاء من إسبانيا.
وتراجع اليورو، مع إعلان رئيسة البنك المركزي الأوروبي عن قرارات للتيسير النقدي في ديسمبر القادم، وانخفض الجنيه الإسترليني بسبب ارتفاع الدولار، وعلى خلفية الأخبار التي تفيد بأن المملكة المتحدة تستعد للإغلاق من جديد.
وانخفض الذهب خلال الأسبوع مع ارتفاع الدولار، كما هبط مؤشر مورجان ستانلي لعملات الأسواق الناشئة MSCI EM على خلفية صعود الدولار.
أسواق الأسهم:
وشهدت الأسهم الأمريكية، أكبر انخفاض أسبوعي لها منذ شهر مارس الماضي بسبب هبوط أسهم التكنولوجيا بعد أن خيبت أرباح أكبر شركات التكنولوجيا آمال المستثمرين.
كما أن الأعداد المتزايدة لحالات الإصابة بفيروس كورونا أضعفت المعنويات وقللت الطلب على الأسهم، فقد انخفضت مؤشرات ستاندارد أند بورز S&P 500 وناسداك المركب وداو جونز بنسبة 5.64% و5.51% و6.47% على التوالي.
وجاءت مبيعات شركة أبل من أجهزة الأيفون ومعدل نمو مستخدمي تويتر أقل من المتوقع مما أدى إلى الضغط على الأسهم وهبوطها.

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!