رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير
حــــــسن اللـــــــــــــبـان
مستشار التحرير
د / السيد رشاد برى

عاجل

Slider

احذر فيروس كورونا المستجد ينتقل عبر الهواء

2545451.png

كتب / حسن اللبان

وجّه أكثر من 200 عالم وباحث رسالة إلى منظمة الصحة العالمية، يؤكدون فيها ما سمّوه وجود “مسار ثالث” بشأن فرضيات انتقال فيروس “كوفيد-19″، وذلك على خلاف ما خلصت إليه المنظمة من حصر أسباب انتقال العدوى، بين التواجد على بعد مسافة قريبة من المصاب، أو ملامسة سطح ملوث بالفيروس.

وفق تقرير لصحيفةنوريك تايمز ، فإن هذه الرسالة تم توقيعها من طرف علماء وباحثين يمثلون 32 بلداً، يؤكدون فيها أن “مسافة الأمان” أي التباعد الاجتماعي، لن تكون كافية لوقف انتشار العدوى، بسبب بقاء جزيئات في الهواء، ما ينسف هذه النظرية، التي وضعتها المنظمة.

ماذا يعني أن الفيروس ينتقل عبر الجو؟

الفيروس المنتقل عبر الجو يعني أنه يمكن حمله عبر الهواء بشكل قابل لنقل العدوى. وبالنسبة لمعظم مسببات الأمراض، فإن هذا السيناريو يتحمل إما الإجابة بنعم أو لا. فيروس نقص المناعة البشرية على سبيل المثال، وهو فيروس حساس للغاية للبقاء خارج الجسم، ولا ينتقل عن طريق الجو. لكن الحصبة تنتقل عبر الجو، وخطيرة جداً: يمكن أن تعيش في الهواء لمدة تصل إلى ساعتين

بالنسبة لفيروس كورونا، كان تحديد الأمر أكثر تعقيداً. يتفق الخبراء على أن الفيروس لا يسافر لمسافات طويلة أو يبقى قابلاً لنقل العدوى في الهواء الطلق. لكن الدلائل تشير إلى أنه يمكن أن يجتاز مسافة غرفة، وفي مجموعة واحدة من الظروف التجريبية، يظل ثلاث ساع

ما أوجه الاختلاف بين الهباء الجوي عن القطيرات؟

الهباء الجوي (الرذاذ) هو عبارة عن قطيرات، والقطيرات هي هباء جوي، ولا يختلفان إلا في الحجم. فالعلماء يشيرون في بعض الأحيان إلى القطيرات التي يقل قطرها عن خمسة ميكرون باسم الهباء الجوي. (بالمقارنة، يبلغ قطر خلية الدم الحمراء حوالي خمسة ميكرون؛ ويبلغ عرض شعرة الإنسان حوالي 50 ميكرون).

منذ بداية الجائحة، ركزت منظمة الصحة العالمية وغيرها من منظمات الصحة العامة على قدرة الفيروس على الانتشار من خلال قطيرات كبيرة تُطرد عندما يسعل أو يعطس الشخص المصاب ذو الأعراض.

هذه القطيرات ثقيلة نسبياً، وتسقط بسرعة على الأرض أو على سطح قد يلمسه الآخرون. لهذا السبب أوصت وكالات الصحة العامة بالحفاظ على مسافة لا تقل عن ستة أقدام عن الآخرين، وغسل اليدين بشكل متكرر.

لكن بعض الخبراء قالوا منذ شهور إن المصابين يطلقون الهباء الجوي عند السعال والعطس. والأهم من ذلك، أنهم يطلقون الهباء حتى عندما يتنفسون أو يتحدثون أو يغنون، خاصة مع بعض الجهد.

ويعرف العلماء الآن أن الناس يمكن أن ينشروا الفيروس حتى في غياب الأعراض -دون السعال أو العطس- وقد يفسر الهباء الجوي هذه الظاهرة.

ونظراً لأن الهباء الجوي أصغر، فهو يحتوي على فيروس أقل بكثير من القطيرات. ولكن لأنه أخف، يمكن أن يستمر في الهواء لساعات، خاصة في غياب الهواء النقي. وفي مساحة داخلية مزدحمة، يمكن لشخص واحد مصاب أن يطلق ما يكفي من الفيروس المتطاير مع مرور الوقت لإصابة العديد من الأشخاص ، وربما يكون سبباً في نقل العدوى .

بالنسبة للقطيرات، لكي تكون مسؤولة عن هذا النوع من الانتشار، يجب أن يكون الشخص المصاب على بعد بضعة أقدام من جميع الأشخاص الآخرين، أو أن يلوثيئاً يلمسه أي شخص آخر. كل هذا يبدو احتمالاً بعيداً للعديد من الخبراء، يقول الدكتور مار: “يجب أن أقوم بالكثير من الرياضة العقلية لشرح طرق الانتقال الأخرى مقارنة بالانتقال عبر الهباء الجوي، وهو أبسط بكثير”.

هل يمكنني التوقف عن القلق بشأن التباعد الاجتماعي وغسل يدي؟

لا يزال التباعد الإجتماعي مهماً جداً. كلما اقتربت من شخص مصاب، زاد تعرضك للهباء والقطيرات. وأيضاً يظل غسل يديك فكرة جيدة.

الجديد هو أن هذين الأمرين قد لا يكونان كافيين. قال الدكتور مار: “ينبغي أن نولي نفس القدر من التركيز للأقنعة الواقية والتهوية كما نفعل مع غسل اليدين. بقدر ما نمتلك من معلومات يمكننا أن نقول إن هذا مهم بنفس القدر، إن لم يكن أكثر أهمية”.

هل يجب أن أبدأ في ارتداء الأقنعة الطبية الواقية في الأماكن المغلقة؟ وكم هي المدة التي يمكن اعتبارها أطول من اللازم للبقاء في مكان مغلق؟

قد يحتاج جميع العاملين في مجال الرعاية الصحية إلى ارتداء أقنعة N95، والتي تقوم بترشيح معظم الهباء الجوي. وفي الوقت الحالي، يُنصح بذلك فقط عند المشاركة في بعض الإجراءات الطبية التي يُعتقد أنها تنتج الهباء الجوي.

بالنسبة لبقية الناس، فإن أقنعة الوجه القماشية سوف تظل قادرة على التقليل من المخاطر بشكل كبير، طالما يرتديها معظم الناس. في المنزل، عندما تكون مع عائلتك أو مع رفقاء الغرفة الذين تعرف أنهم حريصون، لا تزال الأقنعة غير ضرورية. لكن الخبراء يقولون إن ارتداءها في أماكن مغلقة أخرى فكرة جيدة.

أما بالنسبة للمدة الزمنية الآمنة، فإن الإجابة عليها صعبة للغاية. يعتمد الكثير على ما إذا كانت الغرفة مزدحمة للغاية بحيث لا تسمح بمسافة آمنة بين الناس وما إذا كان هناك هواء نقي يدور عبر الغرفة.

ما هو تأثير انتقال العدوى عبر الجو على إعادة فتح المدارس والكليات؟

هذه مسألة تخضع للنقاش الحاد. العديد من المدارس سيئة التهوية وتمويلها للاستثمار في أنظمة الترشيح الجديدة ضعيف للغاية. قال دون ميلتون، خبير الهباء الجوي في جامعة ميريلاند: “هناك فرصة كبيرة لانتقال العدوى عن طريق الهباء في المدارس”.

وعلى ما يبدو أن معظم الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عاماً يعانون من أعراض خفيفة فقط، إن وجدت، لذلك قد يمكن للمدارس الابتدائية النجاة من هذه الأزمة. قال الدكتور ميلتون: “حتى الآن، ليس لدينا دليل على أن المدارس الابتدائية ستمثل مشكلة، ولكن أعتقد أن الصفوف العليا ستكون على الأرجح هي المشكلة”.

كما أن مساكن الطلاب والفصول الدراسية هي أيضاً مدعاة للقلق.

وقال د. ميلتون إن على الحكومة التفكير في حلول طويلة الأمد لهذه المشاكل. وأضاف أن إغلاق المدارس الحكومية “يعيق الاقتصاد كله، وهو يشكل نقطة ضعف كبيرة”.

“وحتى نفهم كيف أن هذا يمثل جزءاً من دفاعنا الوطني، ونموله بشكل مناسب، سنظل عرضة للغاية لهذه الأنواع من التهديدات البيولوجية”.

ما هي بعض الأمور التي يمكنني فعلها لتقليل المخاطر؟

خذ قدر ما تستطيع من الاحتياطات خلال تواجدك في الأماكن المفتوحة. ورغم انتشار العديد من الصور للأشخاص على الشواطئ، وحتى إن كان الشاطئ مزدحماً إلى حد ما، خاصة في يوم منسم، فمن المرجح أن يكون أكثر أماناً من الحانة أو المطعم المغلق مع الهواء المعاد تدويره داخل نفس المكان.

ولكن حتى في الأماكن المفتوحة، ارتدِ قناعاً إذا كان من المحتمل أن تكون قريباً من الآخرين لفترة طويلة.

في الأماكن المغلقة، هناك شيء واحد بسيط يمكن أن يفعله الناس وهو “فتح النوافذ والأبواب كلما أمكن ذلك”، بحسب ما قال الدكتور مار. ويمكن أيضاً ترقية الفلاتر في أنظمة تكييف الهواء في المنزل، أو ضبط الإعدادات لاستخدام المزيد من الهواء الخارجي بدلاً من الهواء المعاد تدويره.

قد ترغب المباني العامة والشركات في الاستثمار في أجهزة تنقية الهواء والإضاءة أن تقتل الفيروس. قال دكتور ميلتون، إن على الرغم من سمعتها السيئة، فالمصاعد قد لا تشكل خطراً كبيراً، مقارنةً بالحمامات العامة المكاتب ذات الهواء الراكد حيث يمكنك قضاء وقت طويل.

إذا لم يكن أياً من هذه الأشياء ممكناً، فحاول تقليل الوقت الذي تقضيه في المساحات الداخلية، خاصة بدون قناع. كلما أمضيت وقتاً أطول في الداخل .

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!