رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير
حــــــسن اللـــــــــــــبـان
مستشار التحرير
د / السيد رشاد برى

عاجل

Slider

لورانس العرب والضحك على العرب!!

تنزيل

كتب  /  رضا اللبان

يقول الانجليزي لورانس العرب ..عراب الثورة العربية الكبري على الخلافة العثمانية عام 1916 في مذكراته :

إني أكثر ما أكون فخراً أن الدم الإنجليزي لم يسفك في المعارك التي خضتها ضد العثمانيين لأن جميع الأقطار الخاضعة لنا لم تكن تساوي في نظري موت إنجليزي واحد لقد جازفت بخديعة العرب لأنني كنت أرى أن كسبنا للحرب مع الحنث بوعودنا أفضل من عدم الانتصار……
و هذه صورة حقيقية للعقيد “توماس إدوارد لورنس “الشهير بلورنس العرب عام 1918..ضابط مخابرات بريطاني ساهم في تحريك الثورة العربية ضد العثمانيين إبان الحرب العالمية الأولى وخروج العرب من عباية العثمانيين بدعوة القومية العربيه..
تقول القصة ببساطة ان بريطانيا العظمى ارسلت جاسوسا في مهمة لتحريض العرب ليثوروا ضد العثمانيين..وهكذا استطاعوا السيطرة على منطقة الشرق الاوسط وتقسيمها الى دويلات صغيرة من خلال صفقة مع الفرنسيين تعرف تاريخيا باتفاقية “سايكس بيكو”.وعلى هامش هذه الاحداث اصدرت بريطانيا وعد بلفور الذي أعطى فلسطين لليهود.
تميز لورنس العرب بكونه ضابطاً بارعاً، يمتلك معلومات نظرية هامة وقدرات تكتيكية عالية مكنته من مساعدة “الأمير فيصل” القائد الميداني للثورة في خوض حرب عصابات فعالة ضد الجيش التركي..وفي عام 1917 ربح العرب معركتهم الإستراتيجية الأولى ضد القوات التركية وذلك بعد نجاح حصار العقبة، الميناء الهام على البحر الأحمر. وقد دفع هذا النجاح القوات العربية للتقدم شمالاً في مطاردة القوات التركية، فدخلت دمشق عام 1918.
في العام نفسه غادر لورنس إلى لندن ثم إلى باريس لحضور مؤتمر الاستقلال العربي، ولكن بعد فوات الأوان حيث كان البريطانيون والفرنسيون قد اتفقوا على مصير التركة التركية، وذلك من خلال اتفاقية سايكس بيكو. بعد أن كان أغدق الوعود الكبيرة للعرب بتحقيق استقلالهم ودولتهم الحرة التي يحكمونها بأنفسهم…….. …

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!