رئيس مجلس الإدارة
رضــــــــــــا يوســـــــــــف
رئيس التحرير
حــــــسن اللـــــــــــــبـان
مستشار التحرير
د / السيد رشاد برى

عاجل

Slider

ازدهار الأدب في العصر العباسي

٢٠٢٠١٠٣٠_١٧٣٢٢٠

كتب  /  رضا اللبان

هذه حكاية تدل على شدة الذكاء وعلى أن الثقافة كانت فاشية

في المجتمع البغدادي في العهد العباسي:

إذ يـُروى أنّ رجلا ًً من طلاب العلم الأذكياء كان قاعدا ً على جسر

بغداد يتنزه ، فأقبلت امرأة ٌ بارعة الجمال من جهة الرصافة ( شرق

بغداد ) متجهة ً إلى الجانب الغربي ، فاستقبلها شابٌ متجه ٌ نحو

الشرق ، فلما صار بجانبها قال : رحم الله بن الجهــــــــــم ،

فقالت المراة ُ : رحم الله أبا العلاء ،

وما وقفا ، بل سار كل منهما في وجهته .

فعجب الرجل مما سمعه من الفتى ومن الفتاة وتوجه الى الفتى

واقسم له ان لم يوضح له الامر ليشكونه الى رجال الدرك
،
فضحـك الفتى وقـال اقصد بقـولى رحـم الله بن الجهم قولـه فى

قصيدة له :

عيون المها بين الرصافة والجسر*جلبن الهوى من حيث أدري ولا أدري

فردت هى مترحمتا على أبا العلاء المعرى ففهمت انها فهمت قصدى

وانها تقصد بيت شعرا لـ أبا العلاء يقــول فيه:

فيا دارها بالخيف ِ إنَّ مزارهــــــا

قريب ٌ ولكنْ دون ذلك أهــــــــوالُ .

فانصـرف الرجل وهو لايدرى ايتعجب من ذكاء الفتى ؛ ام من لامحيةالفتاة وحسن حفظها ؛ام من غفلته وجهله وعدم حفظه

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!