رئيس مجلس الإدارة
رضــــــــــــا يوســـــــــــف
رئيس التحرير
حــــــسن اللـــــــــــــبـان
مستشار التحرير
د / السيد رشاد برى

عاجل

Slider

الفنانة تحية كاريوكا…الإنسانة

FB_IMG_1603895071080.jpg

كتب / حسن اللبان

على الرغم من إنها كانت واحدة من أشهر راقصات مصر في الأربعينات الشيخ الشعراوي معرفهاش لما كانت بفندق الحرم بالمدينة المنورة لأداء فريضة الحج، نادت عليه تحية كاريوكا، و كانت في أواخر سنين حياتها، الشيخ الشعراوي مسمعهاش ، نادت عليه كتير وقالت له: ” صوتي أتنبح وأنا بنادي عليك يا مولانا، إنت مش عارفني أنا تحية كاريوكا”، معرفهاش الشعراوي في الأول لأنها كانت عجزت ولبست الحجاب، فقال لها: (لو عرفت أنك أنتي التي تنادين عليّ كل هذه النداءات لاتجهت إليكِ “رأسا”.. لا “رقصا”)، فكل الحاضرين ضحكوا ، وقعد يدعيلها وهي قعدت تعيط رغبة منها في التوبة .

وفي صباح يوم فوجئت كاريوكا بطفلة رضيعة ملقاة قدام باب بيتها ، اتصلت بالشعراوي سالته أعمل إيه ، نصحها بأنها تأخذها وتربيها وقال لها: “خذيها فهذه عطية من الله لكِ”، وفعلا خدتها كاريوكا وسمتها ” عطية ” و أوصت بها خيراً قبل موتها لأحد أقاربها

وبعد فترة اجتمع الشيخ الشعراوي وتحية كاريوكا أن الشيخ الشعراوي كان قد وكل محامي عشان يسترد شقة تحية كاريوكا اللي طليقها فايز حلاوة خدها منها لكن هي رفضت عشان طليقها وبنته ميتشردوش في الشوارع، وقالت إنها راضية بحالها وأنها كبرت وطليقها مش هيلاقي مكان تاني يسكن فيه مع زوجته وبنته، وهنا بكى الشعراوي وقالها: “أنا غيران منك يا تحية”، فرّدت: “أنت تغير مني يا مولانا؟”، فقال لها: “نعم.. بدأ يبقى ليكي قصور في الجنة يا تحية”

الست تحية كاريوكا قامت بأداء فريضة الحج 15 مرة وكانت في سنوات عمرها الأخيرة نفسها تطلع تاني لكن مكنتش قادرة وكانت تبكي كلما رأت وفود الحجاج و هما مسافرين

وعلي فكرة عمرها ما تنكرت من فنها ولا قالت أن الفن حرام بالعكس كانت فخورة بمشوارها ودايما تقول { ربنا عالم باللي في القلوب }

رحمها الله وغفر لها و أسكنها فسيح جناته 🌹

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!