رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير
حــــــسن اللـــــــــــــبـان
مستشار التحرير
د / السيد رشاد برى

عاجل

Slider

مديحة سالم الفنانة

FB_IMG_1601751556372.jpg

كتب / حسن اللبان

☆ قطة الشاشة العربية مديحة سالم.. عاشت وديعة ورحلت في صمت فلم يحضر جنازتها أي فنان مصري

هي البريئة، والرومانسية، ومراهقة السينما المصرية.. عرفها المشاهد هادئة خفيفة ، وعلى الرغم من أنها تميزت في بطولات الدور الثاني ، إلا أنها استطاعت أن تحتل المرتبة الأولى في قلوب مشاهديها .. إنها الفنانة مديحة سالم

من خلال رحلتها الفنية حصرها المخرجون في أدوار الفتاة الحالمة الرومانسية المراهقة التي تسعى إلى إيجاد شريك حياتها والارتباط به مدى الحياة، وساعدها في ذلك ملامحها الطفولية البريئة، فنراها متألقة في “أم العروسة” مع عماد حمدي وتحية كاريوكا، وكذلك مع الفنانة لبنى عبد العزيز في فيلم “آه من حواء”، تلك الفتاة المراهقة التي تريد أن تتزوج اختها حتى تتزوج هي الأخرى فقد كانت تقاليد وعادات البيوت المصرية عدم جواز البنت الصغرى قبل الكبرى.

ولدت مديحة سالم في القاهرة ٢ أكتوبر عام ١٩٤٤، وبعد وفاة والدها انقطعت عن الدراسة بعد حصولها على شهادة الثانوية العامة من كلية البنات بحي الزمالك.

وقد اشتهرت مديحة سالم بلازمة تكاد لا تفارقها في الكثير من أدوارها وهي “آبيه”.

وبعيدا عن الرومانسية ودور المراهقة قدمت أدواراً كوميدية بمساحات أكبر في “العريس يصل غداً” مع أحمد رمزي، “المغامرة الكبرى” و”٣ لصوص” مع حسن يوسف، “الراجل ده هيجنني” مع فؤاد المهندس، “لصوص لكن ظرفاء” مع يوسف فخرالدين.

كما تميزت أيضا بالأدوار الجادة مثل أدوارها في فيلم “الناس والنيل” مع سعاد حسني، “ملكة الليل” مع هند رستم، “حب وكبرياء” مع نجلاء فتحي.

وبعيدا عن السينما لمع نجم مديحة سالم تليفزيونيا ومن أهم أعمالها التليفزيونية الشهيرة وهو “القط الأسود” مع محمود المليجي، “هارب من الأيام” مع كمال ياسين، “إلا دمعة الحزن” مع نادية لطفي ” داليا المصرية”.

واختتمت مديحة سالم حياتها الفنية بمسلسل “القضاء في الإسلام” مع زهرة العلا.

وفي الثمانينات اختارت أن تكمل مشوارها كزوجة مع رفيق حياتها، حيث انقطعت عن الفن تماماً بعد ذلك وهي في قمة تألقها.

قدمت ٢٩ فيلما من أهمهم دور عزيزة في فيلم “لصوص لكن ظرفاء ١٩٦٩ “، ومنى أحمد حمدي في فيلم ” أغلى من حياتي ١٩٦٥ “، و فاطمة في “حب وكبرياء” ، وهدى في “ملكة الليل”، وليلى في ” العريس يصل غدًا ١٩٦٣ “، وسامية في ” الليلة الأخيرة ١٩٦٣ “، ونبيلة في ” أم العروسة ١٩٦٣ ” ونادية في” آه من حواء ١٩٦٢ “.
كما قدمت ١٣ عملا فنيا مابين المسلسلات والسهرات الإذاعية والتليفزيونية.

وفي ليلة الجمعة ٢٠ نوفمبر ٢٠١٥ لفظت الفنانة مديحة سالم أنفاسها الأخيرة عن عمر يناهز ٧١ عاما، بعد معاناة مع المرض الذي أنهك جهازها التنفسي، حيث فضلت أن تُعالج في بيتها حتى لاقت ربها .. رحم الله مديحة سالم.

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!