رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير
حــــــسن اللـــــــــــــبـان
مستشار التحرير
د / السيد رشاد برى

عاجل

Slider

من بيت الكريدليه

٢٠٢٠٠٩٢٨_١٧٤٩٤٤

كتب  /  رضا اللبان

بيت الكريتلية..
منزل بالسيدة زينب كتب عنه الإنجليز كتاب وعاش به جيمس بوند
إنه بيت الكريتلية أو متحف جاير أندرسون أو بيت الجزار أو منزل أمنة، كلها أسماء لنفس المكان، وهو المنزل الأثري المبدع المتواجد بين حي السيدة زينب والخليفة بجوار مسجد أبن طولون، والذي وصلت شهرته إلى لندن دون أن نعرف عن جماله شيء.
جبل في السيدة زينب وبيتين في بيت واحد
قرر عبد القادر الحداد في عام 1540م أن يبني بيت فوق الجبل،في منطقة السيدة زينب والخليفة وهو جبل صغير يدعى جبل يشكر، وقد تم بناء جامع احمد بن طولون فوق هذا الجبل كما تم بناء منزلين متتالين منزل عبد القادر الحداد وبعدها بما يقرب القرن في عام 1642 قام الحاج محمد الجزار ببناء منزل أخر أكبر حجمًا وأجمل في المعمار والزخرفة، لم يكن الرجليين يتخيلا أنهما يبنيان أثر هام سيدوم لقرون عديدة.
سيدة من كريت تعيش فوق جبل يشكر
مع مرور السنين وفي بداية القرن التاسع عشر تم بيع بيت الجزار لسيدة من جزيرة كريت وبيت الحداد لسيدة من الصعيد وهي أمنة بنت سالم، ومن هنا سمي المكان ببيت الكريتلية أو بيت أمنة إلا أن الزمن كان قد أثر على جمال البيتين وتهدم معظم اماكنهما وكانت الحكومة قد قررت أن تزيلهما أثناء توسعة مسجد أبن طولون إلا أن القدر رفض أن يزالا من الوجود.
الضابط الإنجليزي يقع في غرام برقع مصرية
ضابط وطبيب انجليزي أسمة جاير اندرسون كان يمر أمام البيت في شبابه ليرى فتاة مصرية تقف بالبرقع في المشربية فيجن جنونه حتى وقع في حبها في صمت لم يفصح عنه، وبعد 29 عام بعدما تقاعد ولكنه بقى يعيش في مصر التي ذكرها في مذكراته التي عرضت في متحف لندن بأنها أحب الأرض إلى نفسه، وفي عام 1935 سمع عن قرار الحكومة المصرية بهدم البيتين، فتقدم لها بعرض أن يقوم بترميم البيتين ويسكن بهما، وانه سيمد البيتين بمجموعته الآثرية من التحف والآثار التي يعشقها، ليكون البيت بعد وفاته متحف لهذه التحف.
أندرسون يرمم المنزل
وهكذا قام أندرسون بصرف مبالغ طائلة على ترميم المنزلين على نفس طرازهم المعماري السابق، ، ونقل كافة قطعه الأثرية الثمينة التي جمعها من كل إنحاء العالم لتكون حوله في المنزليين، بل إن كل قطعة اثاث تواجدت في المنزل تعتبر آثر ثمين ومتميز.
سليمان الكريتلي اليوناني خادم ضريح سيدي هارون الحسيني
لم يسكن جاير وحده في المنزل بل استعان بخادم عجوز كان يعمل لدى السيدة الكريتية، واسلم فأصبح يدعى بسليمان الكريتلي ووهب نفسه لخدمة ضريح “سيدي هارون الحسيني” كما يطلق عليه هناك، وهكذا أصبح الرجلان أصدقاء، وقد قام سليمان بحكي الكثير من القصص الشيقة والتي اغلبها كاذب وغير حقيقي لجاير وهو ما أثار خياله بشدة.
كتاب أساطير بيت الكريتلية أصدر من لندن
من خلال حكايات عم سليمان قام جاير بتأليف كتاب أسماه أساطير بيت الكريتلية، ونشرة في لندن ليحقق به نجاح كبير، الكتاب يحكي عدد من الحكايات بعضها شديد الخيال، وبعضها مقتبس من قصص القرآن وقد تم تغيير مكان الحدث ليصبح في بيت الكريتلية، حيث حكى قصة سيدنا إبراهيم وذبح سيدنا إسماعيل مدعيًا حدوثها في جبل يشكر في موضع البيت، كذلك ادعى أن هذا الجبل هو الجبل الذي كلم الله موسى عليه السلام فوقه، ولكن لم تخلو الحكايات من حكايات طريفة كذلك.
ملك الجان أمر ببناء البيت ويسكنه ثعبان طيب
فقد وردت في الكتاب حكايات ملك الجان الذي أمر الجزار أن يبني البيت هناك لتعيش به بناته السبع في أمان فوق جبل يشكر، وكذلك حكاية الثعبان الطيب الذي رأى صاحب البيت ينهر أطفاله عن قتل ثعابين وليدة فقام بكسر زير ماء مسمم كي ينقذ الرجل وأسرته وهذه الحكايات الخيالية المفعمة بالجو الشرقي للمشربيات والبراقع والمنمنمات والجان قد أثارت خيال الغربيين لتجعل الكتاب في أفضل الكتب مبيعًا في عصره.
جاير يموت ويوفي بوعده مع العشرات من القطع الأثرية الثمينة
وهكذا عند وفاة جايير في عام 1945، كان قد تنازل عن المنزل بمحتوياته لهيئة الآثار المصرية التي حولته لمتحف باسم متحف جاير أندرسون، وهو يحوي عدد ضخم من الأثاث والمنحوتات والأثرية التي وضعها جاير به، ويمكن زيارته بمجرد مشوار سريع لحي الخليفة.
جيمس بوند عاش في بيت الكريتلية
والحقيقة أن شعبية البيت في الخارج دفعت صانعي أفلام جيمس بوند إلى تصوير جزء من فيلم الجاسوسة التي أحبتني في أحد قاعات البيت الشرقية المثيرة للخيال.

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!