رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير
حــــــسن اللـــــــــــــبـان
مستشار التحرير
د / السيد رشاد برى

عاجل

Slider

كيف دمرت بريطانيا الصين ( حرب الأفيون )

FB_IMG_1595366524391

كتب  /  رضا اللبان

فى القرن الثامن عشر كانت بريطانيا فى اوج قوتها فقد خرجت منتصرة من كل حروبها و قامت الثورة الصناعية فيها وصارت الدولة الاقوى فى العالم ..

وبدء الاعصار الانجليزى فسرعان ما اكتسحت بريطانيا الامم و الشعوب حتى وصلت الى الهند وهنا سال لعابهم على التنين المنزوى على نفسه فى اخر العالم وهو الصين العملاق

فبدات العسكرية البريطانية تدك الصين ولكن حملاتهم باءت بالفشل ؛ فلجاوا الى اقذر الاسلحة على الاطلاق ……المخدرات …ذلك السلاح الرهيب الذى فتك بالابطال و الصناديد و جعلهم خرق بالية.

كانت الصين لا تستورد اى شيىء من بريطانيا وفى المقابل كان البريطانيون يشترون السلع الصينية نقدا بالفضة فامتلئت الخزينة الصينية بالاموال، عندها طلب الملك جورج الثالث من الامبراطور الصينى السماح لبريطانيا بتصدير منتجاتها الى الصين رفض الامبراطور و كانت اجابته الحاسمة “ان امبراطورية الصين السماوية تنتج ما يكفيها من السلع ولا تحتاج الى شىء من البرابرة ”

فاشتعل الغضب الانجليزى و بدات الحرب او حرب الافيون اقذر حروب الارض

لم تكف بريطانيا عن المحاولة فتحايلت على العقل الصيني وأجبرت إحدي شركاتها “الهند الشرقية البريطانية” التي كانت تعمل مع الصين آنذاك أن تقوم بزراعة الأفيون في المناطق الوسطي والشمالية من الهند‏ وتصديره إلى الصين كوسيلة لدفع قيمة واردتها للصين‏، فكانت أول شحنة أفيون للصين عام 1781.

فلاقت تجارة الافيون رواجا كبيرا فى الصين حتى وصلت كمية الافيون المهربة فى عام واحد الى 272 طن ‏وغرق الشعب الصيني في الافيون..‏

كان الصينى يبيع ارضه ومنزله.. وزوجته .. واولاده.. للحصول على الافيون..!!!

انزعجت الصين لهذا الخطر المدمر و اصدر الامبراطور الصيني قرارا بحظر استيراد الافيون بل وقام بحرقه فى احتفالية كبيرة

حرب الافيون الاولى 1840 – 1842 م

فاعلنت بريطانيا الحرب على الصين عام‏1840‏م لاجبارها على فتح الابواب امام الافيون..

كانت الصين بالنسبة لبريطانيا تعنى سوق كبير و مواد اولية رخيصة

استمرت حرب الافيون الأولى عامين ‏‏..احتلت فيها بريطانيا مدينة دينج هاي الصينية‏.. مما دفع الامبراطور الصيني لتوقيع اتفاقية نان جنج في ‏1842..

وتنص الاتفاقية على تنازل الصين عن هونج كونج لبريطانيا ‏ودفع تعويضات لبريطانيين عن نفقات الحرب .

الحرب الثانية

لم تحقق معاهدة ( فان جنج ) ماكانت تصبوا اليه بريطانيا والقوي الغربية.. فلم يرتفع حجم التجارة مع الصين ‏.. والحظر علي الافيون لايزال ساريا‏.. لذلك قررت بريطانيا وفرنسا استخدام القوة مرة اخرى .

فاستطاعوا احتلال ميناء جوانج شو‏.. والاتجاه نحو بكين‏.. مما جعل الامبراطور يوقع اتفاقية ( تيان جين ) في عام‏1858‏ والتي تعطي لاوروبا مزيدا من الامتيازات منها السماح بدخول المسيحية في أرجاء الصين!!

المزيد من الذل

وعندما تأخرت الصين في التصديق دخلت الجيوش الاوروبية (تيان جن) ثم تقدمت نحو (بكين) ودخلوها فى ‏1860‏ وتوجهوا إلي القصر الصيفي للامبراطور وهذا القصر يعتبر من أعظم وأفخم قصور العالم ويحتوي علي آثار تاريخية وتحف وذهب لايقدر بثمن .. وقام الضباط البريطانيون والفرنسيون بنهب محتوياته لمدة أربعة أيام.. وأضرموا فيه النار بعد ذلك

اضطر الامبراطور للرضوخ لمطالبهم ووقع اتفاقيات (بتان جن) مع الدول الاوروبية

وصل عدد المدمنين فى عام واحد الى 120 مليوناً!!!!

ولكن حروب الأفيون لم تنته نهائياً إلا باتفاقية 8 مايو 1911م

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!