رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير
حــــــسن اللـــــــــــــبـان
مستشار التحرير
د / السيد رشاد برى

عاجل

Slider

اللِّباس العربي أضحى علامة الوجاهة العلمية إلى اليوم

FB_IMG_1593510917780

كتب  /  رضا اللبان

✍__يقول جاك غودي__في كتابه__الإسلام في أوروبا
—: اللِّباس العربي أضحى علامة الوجاهة العلمية إلى اليوم، ولا سيَّما في المناسبات العلمية، كمناقشة الرَّسائل الجامعيَّة، وحفلات التَّخرج في المعاهِد العلميَّة. وكانت جامعة قرطبة [139هج/756م ] تستقبل طلبة من ابناء ملوك ونبلاء أوروبا,وبتوصية من الخليفة,عسى أن يكونوا دعاة في قومهم.

🎆__و‏المسلمون هم من مدَّن أوروبا مادة وعقلا وخلقا,فل5 قرون لم يكن لجامعات أوروبا أي مرجع سوى المؤلفات العربية.
📚جوستاف لوبون

✨__وأوَّل جامِعة في أوروبا أسَّسها المُسلمون سنة[227ھ=841م] في مدينة سالرنو، وهي امتداد للجامعات الإسلامية في الشرق، ثم أُنشئت جامعات طُليطلة، وإشبيلية، وغرناطة.. فقصدها الطلاب الأوروبيون ينهلُون من علومِها، ثمَّ يَعودون إلى بُلدانهم يَلبسون العَباءة العربية، يُقلِّدون فيها اللِّباس العربي، وهذا شِعار بأنَّ هذا الفَتى تخرَّج في جَامعات المـُسلمين، وبقي تقليد العباءة يلبسُه الخريجون حتى يومنا هذا.

🎇__‏كان أبناءنا من شباب أوروبا في القرون الوسطى يتشبهون بزي عرب الأندلس,كما كانوا يتباهون بالحديث باللغة العربية.
📚المؤرخة الجرمانية زنغريد هونكه

✒__________‏فَقُلْ لمُرجّي معالي الأمورِ
بِغَيْرِ اجتهادٍ رَجَوْتَ المُحالا

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!